ما هي عقوبة انتهاك حرمة منزل في السعودية


إن انتهاك حرمات المنازل هي جريمة يعاقب عليها القانون ، و هي إحدى الظواهر التي انتشرت في العالم أجمع ، و في المملكة العربية السعودية أيضا نشهد الكثير من هذه الظاهرة ، مما أدى بالقانون السعودي إلى وضع قوانين أكثر قسوة لكل من تخول له نفسه أن يعتدي على منازل الناس ، عموما نحن و من خلال موضوع اليوم سوف نتحدث بشكل عام عن جريمة انتهاك حرمة منزل في المملكة العربية السعودية و على الحكم الذي يضع القانون السعودي لكل من ارتكبها ، فتابع قراءة الموضوع لأجل الاستفادة .

ما هي عقوبة انتهاك حرمة منزل في السعودية



كما سبق و أشرنا له في الفقرة الأولى من موضوع اليوم على إن انتهاك حرمة المنازل تعد جريمة تعاقب عليها كافة الشرائع في عالمنا و من بينها القانون السعودي و الذي حرص على وضع عقوبات قاسية لكل من خولت له نفسه الاعتداء على حرمة منازل الغير و ولوجها دون إذن منهم ، كما شدد العقوبات أكثر في بعض الحالات إن ترافق الأمر مع السرقة أو إن كان الانتهاك في الليل ، عموما نحن سوف نشير إلى كافة أطراف الموضوع بشكل دقيق لنعرفك على كافة ما يتعلق بهذه الجريمة فتابع معنا .

عقوبة انتهاك حرمة منزل

في المملكة العربية السعودية قد وضع المشرع عقوبات مخصصة و مشددة لكل شخص قام باقتحام منزل و هذه العقوبات تختلف على حسب الجريمة و ظروفها ، فإذا كان على سبيل المثال هناك نية من الشخص لاقتحام منزل معين دون إذن أصحابه فإن الأمر يعتبر اقتحاما غير مشروع و يستدعي العقاب القانوني ، أما عن العقوبة الحبسية في هذه الحالة فقد حددها المشرع السعودي في أربعة سنوات سجنا .

أيضا و في الحالة التي يكون فيها اقتحام المنزل مع وجود نية لدى المقتحم بالضرب و الجرح أو أي اعتداء آخر فهنا تضاف إلى الأربعة سنوات سجنا الغرامة المالية و التي تقدر بألفين ريال سعودي ، و كلاهما تعتبران جريمتا إعتداء تستوجب العقاب القانوني .

أيضا و في الحالة التي يقوم بها الشخص المقتحم لحرمة منزل الغير بالضرب أو الجرح مما قد يسبب للضحية جروحا متفاوتة الخطورة ـ فإذا تجاوزت مدة الشفاء من الإصابة الخمسة عشر يوما أو أكثر فإن الأمر يتحول إلى جريمة متكاملة الأركان و يستوجب حينها إلقاء القبض على المعتدي ، أما إن تعلق الأمر بمجرد التطفل دون نية إحداث الضرر أو الاعتداء فلا يستوجب الأمر القبض وتكون العقوبة مخففة .

إن اقتحام و انتهاك حرمات المنازل من الظواهر التي أصبحت تتفشى بشكل كبير في مجتمعاتنا العربية اليوم ، و في المملكة العربية السعودية أيضا قد عرفت ارتفاع في معدلات حصول هذه الجريمة على الخصوص في السنوات الفارطة و التي غالبا ما يرتكبها مراهقين لأسباب الطيش ، لكن القانون السعودي حاول ما أمكن أن يشدد العقوبات في سبيل تحقيق الردع و حماية مواطنيه في ربوع المملكة وحماية أنفسهم و ممتلكاتكم من اعتداءات الغير .

و في ما يخص العقوبات التي قام المشرع السعودي بإقرارها في حالة اقتحام حرمة منزل الغير نجد أنها تعادل أولا الغرامة المالية و التي قدرها في ما لا يقل عن الخمسين ألف ريال سعودي لكل من اقتحم حرمة منزل الغير و التي تضاف لها عقوبة السجن و الذي تتراوح مدته على حسب الحالة حيث يتم تشديده كلما كان الأمر مرتبطا بحصول اعتداء كالسرقة أو الضرب و تخفيفه إن تعلق الأمر بمجرد الاقتحام فقط .

ما هي عقوبة اقتحام منزل في السعودية ؟

كما سبق و أشرنا له في الفقرات لأولى من موضوعنا هذا اليوم على أن اقتحام حرمة منزل في المملكة العربية السعودية تعد من الجرائم المنتشرة و التي خصص لها المشرع السعودي مجموعة من العقوبات المتفاوتة الشدة و ذلك على حسب نوعية الضرر الذي لحق بالضحية و أيضا على حسب نية الشخص المعتدي ، حيث تشدد العقوب كلما كانت هناك نية للاعتداء مثل الضرب أو الجرح أو القيام بالسرقة.

وقد خص القانون السعودي الأشخاص الذين يقتحمون حرمة منازل أشخاص آخرين لكن دون نية إحداث الضرر أو السرقة مثلا فقط من باب الفضول ، فإن العقوبات الجزائية التي حددها المشرع السعودي لا تقل عن شهر أو الغرامة على حسب الحالة مع التشديد في حالة ما إن ارتكب الجاني الجريمة مرة أخرى ، و في الحالة التي يتم الاتهام بوجود جريمة فمن الضروري تعيين محامي لضمان حقوق الموكل.


حكم الاعتداء على أملاك الغير

إن الاعتداء على أملاك الغير من الجرائم الشنيعة و التي نهى عنها الإسلام و أيضا وضعت لها الدول أقسى العقوبات كي تردع كل من تخول له نفسه الاعتداء على أملاك الغير على الخصوص انتهاك حرمات المنازل و التي تعد من أخطر الجرائم ، و قد قال الله في كتابة الكريم ، يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا و تسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون .

وفي القانون السعودي تم تعريف المنزل أو حرمة المنزل على أنها كل مكان مستور أو قد تمت إحاطته بأي سور أو حاجز بهدف حمايته و الحفاظ عليه و يكون معدا للاستخدام كمأوى أو مسكن ، و قد يكون عبارة عن مكتب أو منزل أو أي بنية أخرى من البنايات ، و تكون لهذه الأخيرة حرمة يجب الحفاظ عليها وحمايتها ، و أي اعتداء يقع عليها يعتبر اعتداء موجبا للعقاب القانوني و الذي يشمل الحبس و الغرامة أو هما معا .

و في المملكة العربية السعودية قد وضع المشرع السعودي الكثير من أنواع العقوبات التي تتعلق باقتحام المنازل و انتهاك حرمتها و تختلف العقوبات حسب ظروف الجريمة ، لكن أعدها من الجرائم الكبيرة و الموجبة للعقاب ، كما أن العقوبة تزداد قسوة كلما صاحبتها نية من المجرم بإيذان ساكني المنزل أو إلحاق الضرر بهم ، هذا الضرر الذي قد يكون على شكل اعتداء جسدي أو ربما سرقة أو تدمير .

في الحالة التي تكون فيها جريمة اقتحام المنزل مصاحبة لنية إلحاق الضرر مثل الضرب و الجرح فإن الجريمة في هذه الحالة تكون موجبة للتوقيف و السجن ، أما في حالة ما كانت لاقتحام حرمة منزل ما بهدف السرقة فإن العقوبة التي قررها المشرع السعودي تكون إقامة حد السرقة مع إمكانية كونها تعزيرا و هذا يختلف بطبيعة الحال حسب ظروف كل جريمة على حدة و النية التي يملكها المجرم وراء انتهاكه لحرمة المنزل .

ما هي عقوبة التهجم على شخص في منزله ؟

إن التهجم عل شخص في منزله من الجرائم الشنيعة و التي تعاقب عليها كل قوانين العالم ، و في المملكة العربية السعودية الأمر لا يختلف أيضا حيث عرفها المشرع أنها عبارة عن جريمة و يقوم بها المجرم لغايات متعددة سواء لأجل السرقة أو ربما لأجل التخريب أو هما معا أو تكون أحيانا لأجل إيذاء الغير و إلحاق الضرر به و التي تعد من أخطر أنواعها و توجب أيضا عقوبات جد مشددة .

وقد جاء القانون السعودي جد واضح في هذا الباب حيث جاء فيه أن أي فعل يكون الهدف منه انتهاك حرمة منزل الغير أو التهجم عليه في منزله يعد من الجرائم الكبيرة و التي تستدعي أقسى أنواع العقوبات ، كما أن الأمر يكون مستوجبا للتوقيف إن نتج عنه اعتداء على العرض أو النفس أو الممتلكات ، و تبقى العقوبة الجنائية المناسبة قرار القاضي و ذلك على حسب نوعية الجريمة المرتكبة و ظروفها .

و يعد القانون في المملكة العربية السعودية من القوانين التي جاءت جد صارمة في باب حرمات المنازل ، حيث وضعت لها أشد العقوبات و أقواها و ذلك في سبيل تأمين المواطنين على ممتلكاتهم و على حياتهم أيضا ضد كل شخص و مجرم حاول الاعتداء عليها بأي شكل من الأشكال ، و تأتي العقوبة في غالب الحالات تشمل كل من الغرامة المالية و عقوبة السجن معا في سبيل ردع مل مجرم خولت له نفسه الاعتداء على الغير دون وجه حق .

ما هي عقوبة انتهاك الحياة الخاصة للأشخاص ؟

كما سبق و أشرنا له في كل الفقرات السابقة من موضوع اليوم على أن انتهاك حرمة المنزل في المملكة العربية السعودية من الجرائم التي خصها المشرع بعقوبات شديدة و متفاوت الحدة و القوة ، كما أنها تختلف على حسب النية القائمة في نفس الشخص و ما إن كانت نيته القيام بإحداث سرقة أو إعتداء على الغير أو غيرها من الأسباب الأخرى التي تختلف حسب الحالات .

و قد أشار المشرع السعودي إلى كل حالة على حدة فإن كانت نية الشخص إيقاع الاعتداء بالضرب و الجرح على الغير و قد قام بالفعل بإيقاع هذا الاعتداء و قد تضرر الغير إصابة يحتاج لمدة تزيد عن الخمسة عشر يوما لأجل الشفاء منها فإن الأمر يعتبر في هذه الحالة جريمة كبيرة و تستحق أشد العقوبات على الجاني والتي تشمل العقوبة السجنية و الغرامة معا في أغلب الحالات .

هذا من جهة ، أما من جهة أخرى و إن كانت نية الشخص المنتهك لحرمة المنزل القيام بإحداث سرقة معينة فإن العقوبة في هذه الحالة تكون شاملة للتعزير و إقامة الحد على السارق أو هما معا كما جاء في قانون المملكة العربية السعودية و ذلك يختلف على حسب سير التحقيق مع المجرم و بالاستناد أيضا لباقي الملابسات الأخرى التي أحاطت ظروف الجريمة .

عموما في المملكة العربية السعودية كانت و لازالت عقوبة اقتحام منزل من الجرائم التي يوليها المشرع اهتماما كبيرا و ذلك في سبيل حماية ممتلكات الناس و أرواحهم ضد كل من تخول له نفسه القيام بالاعتداء عليها ، و أقرت المملكة و القانون السعودي غرامة مالية تعادل الخمسين ألف ريال سعودي لكل شخص اقتحم منزل ما في المملكة العربية السعودية و أوجب على ضرورة أن لا تقل الغرامة عن الخمس آلاف ريال سعودي حسب الحالة و التي قد تضاف لها العقوبة السجنية أيضا في الحالات المشددة .

أيضا من الحالات التي يتم فيها تشديد العقوبة على الجاني الذي اقتحم منزلا ما نجد الحالة التي يقوم فيها بارتكاب جريمة انتهاك حرمة منزل لمرات متعددة حيث يكون الأمر هنا مستوجبا للتشديد و غالبا ما يأتي الحكم أو العقوبة في هذه الحالات شاملا لكل من الغرامة المالية و أيضا العقوبة الحبسية معا ، و ذلك في سبيل ردع كل من خولت له نفسه أن يقوم بالاعتداء على ممتلكات الغير وانتهاك حرمة منازلهم.

و تجدر الإشارة إلى أن ظروف جرائم انتهاك حرمات المنازل تختلف غالبا من حالة إلى أخرى لهذا فإن المشرع السعودي تبقى له في النهاية الأحقية الكاملة للتقدير و التقرير النهائي في العقوبة التي يستحقها الجاني و عن ما إن كانت سوف تأتي شامة للعقوبة الحبسية و الغرامة المالية معا أو إحداهما فقط كما أن الأمر يختلف تماما في حالة العود أي في حالة تكرار نفس الجريمة من الشخص نفسه أو في حالة جاءت الجريمة مع اعتداء بالضرب و الجرح .

عموما إن تلك الجرائم التي لها ارتباط بالاعتداء على المنازل و انتهاك حرمتها هي من الجرائم الشائعة في العالم أجمع ليس في المملكة العربية السعودية فقط ، و هي على قدر كبير من الخطورة حيث تستهدف حياة الأشخاص و ممتلكاتهم و أمنهم أيضا لهذا فقد قامت التشريعات جميعها بوضع عقوبات جد مشددة لها لأجل إيقاف كل المجرمين الذين يحاولون الاعتداء على الغير و على حرمات منازلهم .

و كما أشرنا في الفقرات السابقة عل أن المملكة العربية السعودية أيضا قد وضعت عقوبات جد مشددة لكل مجرم تخول له نفسه القيام بمثل هذه التصرفات الدنيئة التي تهدف لاقتحام منازل الغير و انتهاك حرمتها و قد حدد العقوبات في الغرامة المالية و التي تقدر بخمسين الف ريال سعوي و العقوبة السجنية أو هما معا في بعض الحالات ، كما أنه شدد العقوبات بشدة لكل مجرم قام بارتكاب مثل الجريمة هذه لمرات متعددة ، كل ذلك في سبيل تأمين منازل الناس و أرواحهم وحرمات مساكنهم .


source https://www.lawyersinriyadh.com/2022/03/blog-post_9.html

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

رقم محامية شاطره بالرياض للاستشارة والتوكيلات

خدمات حماية الملكية الفكرية بأنواعها في السعودية

هل ينصفني مكتب العمل ؟